العلاج بتقويم العمود الفقري

ما هو العلاج بتقويم العمود الفقري؟

Chiropracticيهدف العلاج بتقويم العمود الفقري في المقام الأول إلى الوقاية من وتشخيص وعلاج وإدارة الاضطرابات العصبية العضلية وأثرها على الصحة. تكمن الفائدة الرئيسية من هذا العلاج في تعديل أو تقويم العمود الفقري والمفاصل الأخرى والأنسجة اللينة. إضافةً إلى ذلك، يتضمن العلاج أيضاً التدريبات ونصائح التغذية من أجل الحفاظ على نمط حياة صحي. يركز نهج تقويم العمود الفقري على الجهاز الحركي الطبيعي في الصحة والمرض. يؤكد اختصاصيو تقويم العظام على العلاقة الوثيقة بين الاستقرار الهيكلي والوظيفة الداخلية عن طريق الجهاز العصبي المركزي والمحيطي. يتميز العلاج بتقويم العمود الفقري بخفض الآلام واستعادة الاستقرار الهيكلي وانخفاض انزلاق الغضروف / انقراص أو انضغاط الأعصاب ، وبالتالي يعزز وظيفة الأجهزة الداخلية. إن الهدف الرئيسي من الرعاية الصحية بتقويم العمود الفقري هو موازنة الآثار السيئة “للأعصاب المضغوطة” التي تسبب الصداع النصفي وآلام الرقبة وآلام الظهر وخدَر الذراعين أو الساقين وعرق النسا والتواء العمود الفقري.

ماذا يفعل العلاج بتقويم العمود الفقري؟

يقوم مقوم العظام أولاً بدراسة التاريخ الطبي للمريض وإجراء فحص بدني له، ويمكن له استخدام الفحوصات المخبرية أو التصوير التشخيصي لتحديد ما إذا كان العلاج مناسباً لحالته أم لا.

قد تنطوي خطة العلاج على إجراء تعديل يدوي أو أكثر؛ حيث يقوم الطبيب بتعديل المفاصل، وذلك باستخدام القوة المفاجئة والمضبوطة لتحسين نطاق ونوعية الحركة. يقوم العديد من مقومي العظام بتقديم المشورة الغذائية وخطة التمارين الرياضية/ إعادة التأهيل في خطة العلاج. تشمل أهداف الرعاية بتقويم العمود الفقري استعادة الوظيفة والوقاية من الإصابة، إضافة إلى الدعم اللازمة لتخفيف الآلام.

العلاج بتقويم العمود الفقري في مركز دبي للعظام والمفاصل

يعمل اختصاصيو تقويم العظام لدينا على تحويل نموذج إدارة الألم إلى شكل من الرعاية الصحية؛ حيث يطبق المرضى مفهوم “البقاء في صحة جيدة” بدلاً من الاضطرار إلى التعافي فقط.إن التعديل الذي يجري بتقويم العمود الفقري لا يجعل المريض يشعر فقط بأنه أفضل من الناحية الهيكلية، ولكنه يتيح له العمل بقدرة طبيعية من الناحية الداخلية. وهذا يساعد المريض على الحفاظ على صحته المثلى.
العودة

الخدمات المتوافرة:

نقدم علاجاً ناجحاً، ونعمل على تخفيف الألم وتحقيق استقرار المفاصل، في كل من الحالات الآتية:

  • الصداع النصفي
  • آلام الظهر والرقبة
  • الشعور بآلام وتنميل في الرقبة / الكتف / الذراعين
  • ألم عرق النسا
  • ألم الساق
  • الإصابات الرياضية
  • التواء العمود الفقري
  • إصابات العمود الفقري للأطفال
  • الآلام العصبية العضلية
  • انقراص أو انضغاط الأعصاب
  • الغضروف الناتئ
  • الغضروف المنزلق
  • فتق الغضروف
  • التواء الرقبة