استبدال المفصل

ما هو المفصل؟

Joint Replacement

إزالة واستبدال المفصل التالف بمفصل آخر صناعي (الاستعاضة)، يُعتبر أن المريض قد خضع لعملية استبدال المفصل بأكمله.

يتشكل المفصل من خلال نهايات عظمتين أو أكثر والتي تربطها أنسجة سميكة. على سبيل المثال، يتشكل مفصل الركبة بين النهاية العلوية لعظم الساق (الظنبوب) والطرف الأدنى لعظم الفخذ (عظم الفخذ). أما مفصل الحوض (الورك) يتشكل من النهاية العلوية لعظم الفخذ وجزء من الحوض، يُدعى التجويف الحقي.

تُغطى نهايات العظام المتصلة بالمفصل بطبقة ناعمة تُسمى الغضاريف. يسمح الغضروف الطبيعي بالاحتكاك ولا ينتج عن ذلك أي ألم أثناء الحركة. عندما يتلف الغضروف أو يُصاب الشخص بالتهاب المفاصل، تصبح المفاصل قاسية ومؤلمة. إن أغلبية المفاصل تُحاط بالنسيج الليفي أو بطانة الأنسجة الملساء الداخلية، التي تُسمى الغشاء الزليلي. يقوم الغشاء الزليلي بإنتاج السائل الذي يقلل من الاحتكاك والتآكل في عملية استبدال المفصل.

لماذا تكون عملية استبدال المفصل ضرورية؟

إن الهدف الأساسي هنا هو تخفيف الألم الناجم عن الأضرار التي لحقت بالغضاريف والعظام في المفصل. قد يكون الألم شديداً للغاية، لذا قد يضطر المريض إلى عدم تحريك المفصل ومن ثم تضعف العضلات حول المفصل، مما يجعل الأمر أكثر صعوبة لتحريك المفصل. سيظهر الفحص البدني، وربما بعض الاختبارات المخبرية (في التهاب المفاصل) والأشعة السينية، مدى الأضرار التي لحقت بالمفصل. عندها يتم اختيار عملية استبدال المفصل إذا لم يكن للخيارات العلاجية الأخرى سبيل للتخلص من الألم والعجز.

كيف تجري عملية استبدال المفصل؟

يتم تخدير المريض (تخدير عام/ في العمود الفقري/ فوق الجافية)، ثم يقوم الجراح باستبدال الأجزاء التالفة من المفصل. على سبيل المثال، في الركبة التي بها التهاب بالمفصل، سيتم إعادة تشكيل النهايات التالفة للعظام والغضاريف بمساعدة أجهزة ومعدات القطع المتخصصة. بعد ذلك، يتم تثبيت مكونات المفاصل المعدنية في نهايات العظام المعاد تشكيلها باستخدام إسمنت العظام وسطح مفصلي من البولي إيثيلين لاستعادة وظيفة الحركة في الركبة.

في التهاب مفاصل الورك، يتم استبدال الجزء التالف (النهاية العلوية من عظم الفخذ) بجزء معدني ويتم تثبيته على الساق المعدنية في القناة النخاعية لعظم الفخذ ويتم زرع التجويف البلاستيكي (الورك المدعوم) أو التجويف المعدني (في الورك غير المدعوم) في منطقة الحوض (الصحن) ليحل محل التجويف التالف.

رغم أن عمليات استبدال المفصل تكون شائعة بشكل أكبر في الورك والركبة، إلا أنه يمكن إجراء هذه الجراحة على مفاصل أخرى، بما يشمل الكاحل والقدم والكتف والكوع والأصابع.

تم تصميم المواد المستخدمة في استبدال المفصل لتمكين المفصل من التحرك وكأنه مفصل طبيعي.

يتألف العضو الاصطناعي عموماً من جزأين: قطعتين معدنيتين (مزروعتين على نهايات العظام) موصولتان إلى قطعة مناسبة من البولي إيثيلين. كما يُستخدم العديد من المعادن، مثل الفولاذ المقاوم للصدأ وسبائك الكوبالت والكروم والتيتانيوم. تكون المواد البلاستيكية (البولي ايثيلين) متينة ومقاومة للاحتكاك (يمكن استخدام إسمنت العظام لتثبيت العضو الاصطناعي في العظام).

يمكن زراعة المفاصل البديلة دون إسمنت عندما يكون الطرف الاصطناعي مصمم بشكل مناسب ودقيق.

ما هي عملية التعافي؟

بصفة عامة، يشجعك جراح العظام الخاص بك على استخدام مفصلك “الجديد” بعد وقت قصير من العملية. بعد استبدال الورك أو الركبة، يمكنك أن تمشي في اليوم التالي للجراحة (في حال عدم استخدام جبيرة (إسمنت): يكون تحميل الثقل جزئياً في الأسابيع القليلة الأولى). في البداية، يمكنك أن تمشي بمساعدة العكازات أو جهاز المشي أو عصا.

سيعاني معظم المرضى من آلام مؤقتة في المفصل المستبدل لأن العضلات المحيطة تكون ضعيفة بسبب عدم الحركة، إضافةً إلى كون الأنسجة في مرحلة التعافي. وسيزول هذا الألم تدريجياً في غضون 3-6 أشهر.

تُعتبر التمارين الرياضية جزءاً هاماً للغاية من عملية التعافي. سيحدد لك جراح العظام أو الكوادر المختصة برنامجاً رياضياً لتتبعه بعد الجراحة، وعلى الأرجح ستتم إحالتك إلى العلاج الطبيعي لإعادة التأهيل. هذا يختلف من عملية لأخرى ويتوقف على احتياجات كل مريض.

بعد الجراحة ومرور وقت التعافي المحدد، يمكنك استئناف أنشطتك الطبيعية. لا يجوز ممارسة الأنشطة الشاقة مثل التنس أو الجري. وينبغي تجنب الجلوس بثني الرجلينأو القرفصاءأو القفز وذلك للحفاظ على استدامة المفصل الجديد.

إن حركة مفصلك ستتحسن تدريجياً بعد الجراحة، ويتوقف ذلك على مدى التلف الذي كان يعاني منه المفصل قبل الجراحة.

ما هي المضاعفات المحتملة؟

يرجى إطلاع جراح العظام على أية ظروف طبية قد تؤثر على العملية الجراحية. عادةً، تكون نسبة نجاح جراحة استبدال المفصل 9 من أصل 10 عمليات. كما إن المضاعفات التي قد تحدث يكون معظمها قابل للعلاج بنجاح.

المضاعفات الطبية المحتلمة تشمل ما يأتي:

الالتهاب أو الإنتان

قد يحدث الالتهاب في الجرح أو في الجزء الداخلي حول الجزء الاصطناعي، وذلك إما أثناء وجود المريض في المستشفى أو بعد العودة إلى المنزل. كما يمكن يحدث أيضاً بعد العملية الجراحية بسنوات. يتم التعامل مع الإصابات الطفيفة في منطقة الجرح بالمضادات الحيوية. أما الإصابات الكبيرة أو العميقة، فقد تتطلب المزيد من الجراحة وإزالة الطرف الاصطناعي.

يجدر الذكر أن أية إلتهاب في جسمك قد تنتشر لتصل إلى المفصل البديل.

جلطات الدم

تنتج جلطات الدم عن عدة عوامل، بما في ذلك قلة الحركة التي تؤدي إلى بطء في حركة الدم عبر أوردة الساق. وقد يُشتبه في جلطات الدم إذا تطور الألم والتورم في الساق أو الفخذ. إن حدث ذلك، يقوم جراح العظام الذي أجرى العملية بإجراء اختبارات لتقييم الأوردة في ساقك.

يمكن استخدام عدة تدابير للحد من احتمال جلطات الدم، بما يشمل:

  • أدوية مسيلة للدم (مضادات التخثر)
  • جوارب مرنة
  • تمارين لزيادة تدفق الدم في عضلات الساق
  • الأحذية البلاستيكية التي يتم نفخها بالهواء للضغط على عضلات ساقيك

إن استخدام هذه التدابير الوقائية، قد لا يمنع حدوث جلطات الدم. لذا، إن عانيت من تورم أو احمرار أو ألم في الساق بعد الخروج من المستشفى، يجب عليك الاتصال بجراح العظام المشرف على حالتك.

الارتخاء

قد يحدث ارتخاء للطرف الاصطناعي داخل العظام بعد عملية استبدال المفصل، ما يؤدي إلى المزيد من الألم. إذا كان التراخي كبيراً، قد تكون هناك حاجة إلى إعادة النظر في استبدال المفصل. إلا أن الأساليب الجديدة لتثبيت الطرف الاصطناعي ينبغي أن تقلل من حدوث هذه المشكلة.

الخلع (خروج المفصل من مكانه)

في بعض الأحيان، بعد استبدال مفصل الورك يمكن أن يخرج المفصل من التجويف المخصص له. في معظم الحالات، يمكن إعادة الورك إلى مكانه دون الحاجة إلى جراحة؛ وذلك عن طريق ارتداء دعامة لفترة معينة من الزمن تُعد إزاحة المفصل من المضاعفات الأكثر شيوعاً بعد الجراحة المعقدة.

التآكل

يمكن حدوث التآكل في جميع عمليات استبدال المفصل. وقد يؤدي التآكل المفرط إلى انزياح المفصل، الأمر الذي قد يتطلب إجراء جراحي.

كسر المفصل الصناعي

رغم أنه من النادر حدوث كسر في المفصل البلاستيكي أو المعدني، إلا أن ذلك ممكن، وفي حال حدوثه يكون العمل الجراحي ضرورياً لإصلاحه.

تلف الأعصاب

قد تتعرض الأعصاب الموجودة في محيط تجويف المفاصل المستبدلة إلى تلفٍ خلال عملية الاستبدال، رغم ندرة حدوث هذا الأمر. قد تزيد احتمالية حدوث تلك الإصابات عندما تنطوي الجراحة على عملية تصحيح التشوهات البارزة في المفصل أو إطالة أحد الأجزاء القصيرة بسبب تشوه في المفاصل. غالباً ما تتحسن هذه الإصابات العصبية مع مرور الوقت، وربما تستعيد عافيتها تماماً.

كيف يمكنك التحضير لعملية استبدال كامل المفصل؟

قبل الجراحة، يقوم جراح العظام بتقديم بعض التوصيات، مثل:

  • أن تقوم بالتبرع بكمية من دمك، وذلك لاستخدامها أثناء أو بعد الجراحة، إن لزم الأمر.
  • التوقف عن تناول بعض الأدوية قبل الجراحة
  • بدء تدريبات مناسبة لسرعة الشفاء بعد الجراحة
  • تقييم إمكانية التخطيط للخروج من المستشفى، أو الحاجة إلى العلاج في المنزل وإعادة التأهيل بعد الجراحة

هل عملية استبدال كامل المفصل دائمة؟

رغم أن صلاحية المفصل الصناعي تختلف من شخص إلى آخر ، إلا أنه يمكن أن يتوقع المرء دوام المفصل الصناعي لعشر سنوات أو أكثر، يتمتع خلالها المريض بحياة خالية من الألم؛ الأمر الذي لا يمكن تحقيقه إن لم تتم هذه العملية..

قد يحتاج مرضى استبدال المفاصل الصغار إلى عملية استبدال كامل المفصل مرة أخرى بعد 10-15 سنة. تتحسن المواد والتقنيات الجراحية باستمرار من خلال جهود جراحي العظام العاملين مع المهندسين والعلماء الآخرين.

ونحن نأمل بمستقبل مشرق لأولئك الذين يختارون إجراء عملية استبدال كامل المفصل للتمتع بحياة أفضل تتميز بالاستقلالية والخلو من الألم.

العودة

عمليات الاستبدال المتوافرة

  • تقويم كامل مفصل الركبة باستخدام الجبيرة (الإسمنت).
  • تقويم كامل الورك ورأب المفصل النصفي بجبيرة أو بدونها.
  • استبدال الكتف
  • استبدال كامل المعصم
  • استبدال الكاحل
  • استبدال المفاصل الصغيرة باليد والقدم
  • استبدال الكوع
  • استبدال ديسك الفقرات